الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اسباب ضعف التحصيل العلمي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ayham abo el qomboz
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 39
نقاط : 2490
تاريخ التسجيل : 27/12/2011

مُساهمةموضوع: اسباب ضعف التحصيل العلمي   الثلاثاء يناير 17, 2012 5:47 pm



بسم الله الرحمن الرحيم

بمناسبة نهاية الفصل الاول ولان الوقت لم يفت وحتى لا ينغر الطالب المتفوق بما حققه اليكم الان اسبا الضعف العلمي وحتى نتفادى هذه المواقف والاسباب









<P align=center>
اسباب ضعف التحصيل الدراسي

بداية نقول إن مشكلة ضعف التحصيل الذي يؤدي إلى الفشل الدراسي تعود في الأساس لعدةأسباب وصعاب تواجه بعض الطلاب وتعوقهم عن مواصلة التقدم الدراسي، أخطرها يبدأ منالأسرة نفسها باعتبارها الركيزة الأساسية في المجتمع ومنها ينطلق الفرد الذي تناطبه المهمة التعليمية، وكذلك المجتمع والمدرسة أو الجامعة والمناهج والمعلم والنظامالمتبع في الامتحانات كل هذا وغيره مسئول عن هذه المشكلة.
ويضيف أن الفشل في أيمجال - لا شك- له مساوئه الخطيرة وآثاره الضارة وهذه المساوئ تتفاوت حسب أهميةمجالها، والدراسة والتعليم من أهم ضروريات الحياة العصرية عامة. ويترتب على هذهالمشكلة تأثيرات سلبية وخطيرة سواء على الأسرة أو المجتمع، فالمجتمع ما هو إلاأفراد تنعكس أعمال كل فرد على مجتمعه بطبيعة الحال وأهم هذه الآثار وأعظمها هيالفشل الدراسي الذي قد يهدد استقرار الأسرة.
نتائج وآثار:
يؤكد اساتذة علم الاجتماع والنفس« أن من آثار الفشل الدراسي اختلال توازنالمجتمع وعدم انسجام أفراده واختلال البنية الاجتماعية، فنجد عدم التكافؤ فيالأعمال التي يقوم بها أفراد هذا المجتمع من ناحية وتباين طبقاته من ناحية أخرىيصبح المجتمع عبارة عن أجزاء متفاوتة؛ قسم متعلم ناجح في دراسته وحياته، وقسم فشلفي دراسته ولم يحقق حياة كريمة لنفسه وأصبح عالة على مجتمعه ويتسبب في وجود فجواتواسعة بين مختلف أفراد المجتمع.
وعن علاج هذه المشكلة يؤكد علماء التربية « أننجاح الطفل في تعليمه المبكر وتحفيزه على ذلك من أهم العوامل اللازمة لعلاج هذهالمشكلة، وذلك لأنه قد يساعده في تكوين مستقبل أفضل وحياة نفسية أهدأ وشعور طيبتجاه المجتمع الذي منحه هذا النجاح. وتظل التربية المستمرة التي يتلقاها الطفل فيالمنزل أولا ثم في المدرسة ثانيا عاملا مؤثرا على نجاح الطفل وتقدمه وقوة تحصيلهالدراسي؛ فلو لم نختر طرق التربية المؤثرة والفعالة ونبتدع وسائل لتخريج أطفال أكثراستيعابا لهذه التربية ونجاحا في تطبيقها فإن ما نفعله سوف يضيع هباء.
علاقات قويةداخل الاسرة
ربما يجعل الفشل الدراسي الطلاب غير قادرين على تكوين علاقات قوية وبناءةمع أسرهم أو مع مدرسيهم، بل إن ذلك قد يولد حقدا في نفوسهم على بعض زملائهم وقديتعدى الأمر إلى أكثر من ذلك حيث قد يؤدي إلى فقدان الطالب ثقته بنفسه، وهو ما يجعلالفشل سمة غالبة في أي عمل يسند له في المستقبل.
وربما يؤدي ذلك إلى الإصابةباضطرابات نفسية خطيرة لدى الطالب الذي يعاني من نقص الفهم والاستيعاب بسبب إحساسهبهذا النقص، وقد يؤدي ذلك أيضا لنوع من العصبية الزائدة ويتسبب في شكل من أشكالالتمرد على المجتمع من خلال ألوان الانحراف المختلفة، وهذا ما تؤكده الدراساتالعلمية؛ حيث إن معظم الذين يسلكون سبيل الانحراف هم في واقع الأمر أفراد فشِلوادراسيا ثم اعتراهم هذا الإحساس بالنقص ففجروا حقدهم على مجتمعهم بأفعالهم غيرالسوية.
الفشل الدراسي يرجع لعدة أسباب يمكن إرجاعهالعاملين أساسيين هما:
.1 العامل الذاتي.
.2 العامل البيئي.
العامل الذاتي:
فمن الناحية الذاتية يرجع الفشل إلى:
1- انخفاض مستوى الذكاءعند الطالب مما يؤدي إلى إهماله لدروسه وعدم قدرته على مسايرة زملائه وهذا يتسبب فيتأخره الدراسي نتيجة عدم الاستيعاب وقلة الفهم.
2- الناحية الصحية للطالب حيثإن إصابته ببعض الأمراض مثل الصمم والأنيميا وأمراض الكلام والتخاطب كالتأتأةوالتلعثم تؤدي إلى انخفاض مستوى استيعابه وبالتالي إلى تأخره دراسيا عنزملائه.
3- عدم رغبة الطالب في دراسة نوعية معينة من العلوم والضغط عليه من قبلالوالدين بدراسة علوم أخرى.
4- ظاهرة تسرب وهروب الطلاب من المدرسة نظرا لوجودعوامل جذب عديدة خارج المدرسة.
5- طريقة التعامل الخاطئة من الآباء التي قدتقتل الطموح الشخصي لدى الأبناء لتحقيق الأحسن.
6- فقدان الطالب الدافع الشخصيللدراسة بسبب الظروف التي يمر بها المجتمع والتي يسمع عنها الطالب كثيرا من والديهومعلميه.
7- صعوبة المواد والمناهج الدراسية بالنسبة للطالب مما يؤدي إلىإحجامه عن التعليم وهروبه من المدرسة.
وعن كيفية التغلب على مثل هذه الظروفتقول الدكتورة سامية أستاذة علم النفس:
لا بد من مساعدة الطالب على تنميةذكائه وقدراته وذلك من خلال قراءاته التي تطلق العنان لخياله وأيضا ألعاب الذكاءوممارسة الأشياء التي يحبها.
المحافظة على صحة الطالب من أمراض الأنيميا وذلكعن طريق التغذية السليمة وأيضا العرض على الطبيب المختص، إذا كان يعاني من ضعف فيالتخاطب لاتخاذ اللازم بسرعة لأن مثل هذه الأمراض تضعف قدرته على التعامل مع زملائهالأسوياء مما يفقده الثقة في نفسه ومن ثم ينعكس ذلك على تحصيله الدراسي.
عدمضغط الوالدين على الطلاب لدراسة نوعية معينة من العلوم وتركهم لاختيار نوع الدراسةبأنفسهم.
حسن معاملة الآباء للأبناء ووجود لغة للحوار الأسري بينهم لأن ذلكيخلق نوعا من الانسجام والتفاهم بين أفراد الأسرة ويؤثر ذلك بالإيجاب على الحالةالنفسية لديهم.
* يجب بث روح الدافع الشخصي للدراسة من حين لآخر للطالب ويقومبهذا الدور الأسرة والمدرسة معا.




العامل البيئي:
أما من الناحية البيئية فيرجع الفشل الدراسي إلى:
1- المشكلاتالاجتماعية والخلافات المستمرة بين الوالدين مما يؤدي لعدم وجود المناخ المناسبلمذاكرة الطالب لدروسه فيهمل الابن الدروس كنوع من العقاب للوالدين والتمرد علىالواقع الأليم الذي يعيشه في ظل مثل هذه الخلافات المستمرة.
2- التفريق بينالأبناء في المعاملة وهي مسألة خطيرة للغاية ولها آثار سلبية كثيرة على الأبناء.
3- المشكلات الاقتصادية حيث إن انخفاض مستوى المعيشة وانخفاض دخل الأسرة يؤديانإلى قيام الوالدين بتوجيه أبنائهم للعمل من أجل مساعدتهم على المعيشة وبالتاليإهمال الطالب لدروسه والفشل دراسيا.
4- أصدقاء السوء، وهم من العوامل الأساسيةالتي تؤدي لانحراف الطلاب من خلال التقليد والاتباع.
5- المبالغة في التدليلوتلبية كافة رغبات الأبناء مع عدم متابعتهم في الدراسة وعدم وجود التعاون المثمربين الأسرة والمدرسة من أجل مصلحة الأبناء.
6- وقد يكون ارتفاع المستوىالاقتصادي للأسرة سببا في فشل الأبناء حيث قد يشعر بعدم أهمية التعليم وجدواه طالماأن كل متطلباته مجابة.
7- الحلقة المفقودة بين الطالب والمعلم وعدم وجود القدوةللطالب تلك القدوة التي تدفعه للاهتمام بدراسته.
وحول طريقة علاج هذه الظروفالبيئية تقول الدكتورة سامية أبو الفتوح: هناك أموريجب أن نضعها في الاعتبارأهمها:
- وجود المناخ الأسري المناسب لدى الطالب والحد من الخلافات المستمرةبين الوالدين مما يساعد الطالب على التركز المطلوب لتحصيل الدروس.
- عدمالتفريق بين الأبناء في المعاملة، فالأبناء يجب أن يكونوا جميعهم سواسية.
- عدمتوجيه الأبناء للعمل لمساعدة الآباء على المعيشة لأن ذلك يؤدي إلى إهمال الطالب ومنثم الفشل الدراسي.
- على الآباء الاهتمام بأصدقاء الأبناء ومتابعة سلوكهم لأنأصحاب السوء أحد العوامل الأساسية في انحراف الأبناء.
- عدم تلبية جميع رغباتالأبناء وعدم المبالغة في تدليلهم.
- ضرورة وجود التعاون المثمر بين الأسرةوالمدرسة من أجل مصلحة الأبناء.
- ومطلوب كذلك وجود حلقة اتصال بين الطالبوالمعلم ووجود القدوة للطالب فهذا يدفعه للاهتمام بدراسته وزيادة تركيزه الذهنيوإصراره على النجاح والتفوق.
مقترحات مفيدة:
هناك حلول ومقترحات عديدة لعلاج ضعف التحصيل الدراسي وتجنب الفشل فيالتعليم، ولا بد أن يعرف الجميع أن التعليم يجب أن يرتبط بالتفكير السليم وأن يكونالمنهج الذي يدرس للطالب يقوم على استخدام العقل وتنشيطه والعمل على تنمية التفكيرعلى مدار سنوات الدراسة، وعكس هذا يؤدي لا شك لفشل ذريع للطلاب، لذلك فمن ناحيةالمنهج مطلوب الاستفادة القصوى من التفكير الجاد وتعويد الأبناء على حل مشكلاتهمباستخدام التفكير السليم. وللأسف ما زال هناك مناهج تقوم على حفظ واسترجاعالمعلومات فقط دون استخدام التفكير.
ولا بد أيضا أن يرتبط التعليم بحياة الطالبفكلما كان التعليم منطلقا من احتياجات الإنسان الأساسية ازداد الطالب ارتباطابالتعليم نفسه وأصبح أقدر على الاستمرار فيه وأكثر استيعابا له ومقدرة على الإبداعفيما يتلقاه من دروس علمية.
كما يجب مراعاة الحالة النفسية والاجتماعية لدىالطلاب لأنها تؤثر على تحصيل الطالب العلمي، وعندما يسود الجو الأسري نوع منالتفاهم والتفاؤل ينعكس أثره على عطاء الأبناء، والعكس يؤثر على مسيرة الطالبالتعليمية، لذا يجب على المدرسة تفهم حالة الطلاب ومراعاة ذلك بكل جدية.
ولا بدأيضا من مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب حيث إن قدرات الطلاب الذكائية تختلف منشخص لآخر فيجب على المربي أن يراعي هذه الفروق الفردية بين أبنائه الطلبة ويعامل كلطالب حسب قدراته الذكائية ولا يجعلهم على حد سواء من الناحية التفكيرية؛ لأن مراعاةهذه الفروق يجنب الكثير من الطلاب الوقوع في الفشل الدراسي.
ويضيف الدكتور »فواز« أهمية النصح والإرشاد من قبل القائمين على تربية الطالب، فيجب أن يتقربوا منهؤلاء الطلاب ويقدموا لهم النصح والإرشاد الذي يفيدهم في مستقبلهم التعليمي ويجنبهمالكثير من المشكلات التي قد تؤدي للفشل الدراسي.
ولا بد كذلك من التأكيد علىالأسلوب المتبع في معاملة الأبناء حيث يجب أن يتسم باللين والشفقة؛ فالمربي الناجحهو الذي يعامل أبناءه الطلبة معاملة قوامها المودة والحب والرحمة ويتجنب الشدة فيالتعامل معهم فهذا قد يؤدي إلى خلق نوع من العلاقة الحميمة بين الطالب ومعلمه ويغرسفيه حب المادة العلمية مما يكفل له التفوق فيها.
ولا بد أيضا أن نؤكد على أهميةإعداد الكوادر التعليمية المؤهلة والناجحة وبخاصة في المرحلة الابتدائية، حيث إنهاهي الأساس في غرس حب التعليم في نفوس الأبناء


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بدر الزهارنة
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 42
نقاط : 2487
تاريخ التسجيل : 27/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: اسباب ضعف التحصيل العلمي   الخميس فبراير 02, 2012 5:50 pm

مشــــــــــــــــكور على المجهود ..................[u]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ayham abo el qomboz
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 39
نقاط : 2490
تاريخ التسجيل : 27/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: اسباب ضعف التحصيل العلمي   الجمعة فبراير 03, 2012 7:01 am

لاشكر على واجب والله يبارك فيك يا اخ بدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بدر الزهارنة
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 42
نقاط : 2487
تاريخ التسجيل : 27/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: اسباب ضعف التحصيل العلمي   الإثنين فبراير 06, 2012 10:36 pm

!!!!!!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اسباب ضعف التحصيل العلمي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: :: ملتقيات العامة :: :: قسم المعلومات العامة-
انتقل الى: