الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 طباق طباق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الرحمن عبدو
امن المنتدى
امن المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 355
نقاط : 3772
تاريخ التسجيل : 09/11/2010
العمر : 22

مُساهمةموضوع: طباق طباق    السبت فبراير 05, 2011 8:44 pm




br



">هل المستحيل بعيدٌ؟[



يحبُّ الرحيل الى أيِّ شيء



ففي السَفَر الحُرِّ بين الثقافات



قد يجد الباحثون عن الجوهر البشريّ



مقاعد كافيةً للجميع...



هنا هامِشٌ يتقدّمُ. أو مركزٌ



يتراجَعُ. لا الشرقُ شرقٌ تماماً



ولا الغربُ غربٌ تماماً,



فإن الهوية مفتوحَةٌ للتعدّدِ



لا قلعة أو خنادق/



كان المجازُ ينام على ضفَّة النهرِ,



لولا التلوُّثُ,



لاحْتَضَنَ الضفة الثانية



- هل كتبتَ الروايةَ؟



< حاولتُ... حاولت أن أستعيد



بها صورتي في مرايا النساء البعيدات.



لكنهن توغَّلْنَ في ليلهنّ الحصين.



وقلن: لنا عاَلَمٌ مستقلٌ عن النصّ.



لن يكتب الرجلُ المرأةَ اللغزَ والحُلْمَ.



لن تكتب المرأةُ الرجلَ الرمْزَ والنجمَ.



لا حُبّ يشبهُ حباً. ولا ليل



يشبه ليلاً. فدعنا نُعدِّدْ صفاتِ



الرجال ونضحكْ!



- وماذا فعلتَ؟



< ضحكت على عَبثي



ورميت الروايةَ



في سلة المهملات/



المفكِّر يكبحُ سَرْدَ الروائيِّ



والفيلسوفُ يَشرحُ وردَ المغنِّي/



يحبَّ بلاداً ويرحل عنها:



أنا ما أكونُ وما سأكونُ



سأضع نفسي بنفسي



وأختارٌ منفايَ. منفايَ خلفيَّةُ



المشهد الملحمي, أدافعُ عن



حاجة الشعراء الى الغد والذكريات معاً



وأدافع عن شَجَرٍ ترتديه الطيورُ



بلاداً ومنفى,



وعن قمر لم يزل صالحاً



لقصيدة حبٍ,



أدافع عن فكرة كَسَرَتْها هشاشةُ أصحابها



وأدافع عن بلد خَطَفتْهُ الأساطيرُ/



- هل تستطيع الرجوع الى أيِّ شيء؟



< أمامي يجرُّ ورائي ويسرعُ...



لا وقت في ساعتي لأخُطَّ سطوراً



على الرمل. لكنني أستطيع زيارة أمس,



كما يفعل الغرباءُ إذا استمعوا



في المساء الحزين الى الشاعر الرعويّ:



"فتاةٌ على النبع تملأ جرَّتها



بدموع السحابْ



وتبكي وتضحك من نحْلَةٍ



لَسَعَتْ قَلْبَها في مهبِّ الغيابْ



هل الحبُّ ما يُوجِعُ الماءَ



أم مَرَضٌ في الضباب..."



]الى آخر الأغنية[



- إذن, قد يصيبكَ داءُ الحنين؟



< حنينٌ الى الغد, أبعد أعلى



وأبعد. حُلْمي يقودُ خُطَايَ.



ورؤيايَ تُجْلِسُ حُلْمي على ركبتيَّ



كقطٍّ أليفٍ, هو الواقعيّ الخيالي



وابن الإرادةِ: في وسعنا



أن نُغَيِّر حتميّةَ الهاوية!



- والحنين الى أمس؟



< عاطفةً لا تخصُّ المفكّر إلاّ



ليفهم تَوْقَ الغريب الى أدوات الغياب.



وأمَّا أنا, فحنيني صراعٌ على



حاضرٍ يُمْسِكُ الغَدَ من خِصْيَتَيْه



- ألم تتسلَّلْ الى أمس, حين



ذهبتَ الى البيت, بيتك في



القدس في حارة الطالبيّة؟



< هَيَّأْتُ نفسي لأن أتمدَّد



في تَخْت أمي, كما يفعل الطفل



حين يخاف أباهُ. وحاولت أن



أستعيد ولادةَ نفسي, وأن



أتتبَّعُ درب الحليب على سطح بيتي



القديم, وحاولت أن أتحسَّسَ جِلْدَ



الغياب, ورائحةَ الصيف من



ياسمين الحديقة. لكن ضَبْعَ الحقيقة



أبعدني عن حنينٍ تلفَّتَ كاللص



خلفي.



- وهل خِفْتَ؟ ماذا أخافك؟



< لا أستطيع لقاءُ الخسارة وجهاً



لوجهٍ. وقفتُ على الباب كالمتسوِّل.



هل أطلب الإذن من غرباء ينامون



فوق سريري أنا... بزيارة نفسي



لخمس دقائق؟ هل أنحني باحترامٍ



لسُكَّان حُلْمي الطفوليّ؟ هل يسألون:



مَن الزائرُ الأجنبيُّ الفضوليُّ؟ هل



أستطيع الكلام عن السلم والحرب



بين الضحايا وبين ضحايا الضحايا, بلا



كلماتٍ اضافيةٍ, وبلا جملةٍ اعتراضيِّةٍ؟



هل يقولون لي: لا مكان لحلمين



في مَخْدَعٍ واحدٍ؟



لا أنا, أو هُوَ



ولكنه قارئ يتساءل عمَّا



يقول لنا الشعرُ في زمن الكارثة؟



دمٌ,



ودمٌ,



ودَمٌ



في بلادكَ,



في اسمي وفي اسمك, في



زهرة اللوز, في قشرة الموز,



في لَبَن الطفل, في الضوء والظلّ,



في حبَّة القمح, في عُلْبة الملح/



قَنَّاصةٌ بارعون يصيبون أهدافهم



بامتيازٍ



دماً,



ودماً,



ودماً,



هذه الأرض أصغر من دم أبنائها



الواقفين على عتبات القيامة مثل



القرابين. هل هذه الأرض حقاً



مباركةٌ أم مُعَمَّدةٌ



بدمٍ,



ودمٍ,



ودمٍ,



لا تجفِّفُهُ الصلواتُ ولا الرملُ.



لا عَدْلُ في صفحات الكتاب المقدَّس



يكفي لكي يفرح الشهداءُ بحريَّة



المشي فوق الغمام. دَمٌ في النهار.



دَمٌ في الظلام. دَمٌ في الكلام!



يقول: القصيدةُ قد تستضيفُ



الخسارةَ خيطاً من الضوء يلمع



في قلب جيتارةٍ, أو مسيحاً على



فَرَسٍ مثخناً بالمجاز الجميل, فليس



الجماليُ إلاَّ حضور الحقيقيّ في



الشكلِ/



في عالمٍ لا سماء له, تصبحُ



الأرضُ هاويةً. والقصيدةُ إحدى



هِباتِ العَزَاء, وإحدى صفات



الرياح, جنوبيّةً أو شماليةً.



لا تَصِفْ ما ترى الكاميرا من



جروحك. واصرخْ لتسمع نفسك,



وأصرخ لتعلم أنَّكَ ما زلتَ حيّاً,



وحيّاً, وأنَّ الحياةَ على هذه الأرض



ممكنةٌ. فاخترعْ أملاً للكلام,



أبتكرْ جهةً أو سراباً يُطيل الرجاءَ.



وغنِّ, فإن الجماليَّ حريَّة/



أقولُ: الحياةُ التي لا تُعَرَّفُ إلاّ



بضدٍّ هو الموت... ليست حياة!



يقول: سنحيا, ولو تركتنا الحياةُ



الى شأننا. فلنكُنْ سادَةَ الكلمات التي



سوف تجعل قُرّاءها خالدين - على حدّ



تعبير صاحبك الفذِّ ريتسوس...



وقال: إذا متّ قبلَكَ,



أوصيكَ بالمستحيْل!



سألتُ: هل المستحيل بعيد؟



فقال: على بُعْد جيلْ



سألت: وإن متُّ قبلك؟



قال: أُعزِّي جبال الجليلْ



وأكتبُ: "ليس الجماليُّ إلاّ



بلوغ الملائم". والآن, لا تَنْسَ:



إن متُّ قبلك أوصيكَ بالمستحيلْ!



عندما زُرْتُهُ في سَدُومَ الجديدةِ,



في عام ألفين واثنين, كان يُقاوم



حربَ سدومَ على أهل بابلَ...



والسرطانَ معاً. كان كالبطل الملحميِّ



الأخير يدافع عن حقِّ طروادةٍ



في اقتسام الروايةِ/



نَسْرٌ يودِّعُ قمَّتَهُ عالياً



عالياً,



فالإقامةُ فوق الأولمب



وفوق القِمَمْ



تثير السأمْ



وداعاً,



وداعاً لشعر الألَمْ!





















103



_________________



____ ____ ____ @عبد الرحمن@ ____ ____ ____
@ @ @
@ @
@

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
طباق طباق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: :: ملتقيات العامة :: :: الملتقى الادبي-
انتقل الى: